Skip to Content

الاستعراض الدوري الشامل

ما هي المراجعة الدورية الشاملة؟

أُنشئ مجلس حقوق الإنسان(HRC) في عام 2006 ليحل محل لجنة مسيسة غير فعالة لحقوق الإنسان ويتكون من 47 دولة عضو في الأمم المتحدة ويصمد أمام خطر أن يصبح مثل الكثير من سابقاته.ومع ذلك، فإن المجلس مسئول أيضا عن المراجعة الدورية الشاملة(UPR)، التي تعتبر أحدث آلية لتقديم التقارير في الأمم المتحدة.وفقا لهذه الآلية ، فإن الدول نفسها هي التي تدرس دول أخرى (على العكس من الخبراء المستقلين في لجان الاتفاقيات) مع كل بلد في العالم ، بحيث تدرس ويرفع بها تقريرا في دورة مدتها 4 سنوات.  وهذا يعني أن قدرا كبيرا من السياسة يدخل في العملية على حد سواء في ضغط الأقران والتحالفات غير مقدسة بين البلدان ذات المصالح المشتركةولكنه يخلق أيضا مساحة للمجتمع المدني أن يلعب دورا مهما : في تقديم تقرير الظل بمعلومات إضافية ، أو الضغط الدول الدارسة أو المدروسة للتركيز على القضايا الحرجة.

مخطط توضيحي بشأن  UPR

للحصول على مزيد من المعلومات عن كيفية فهم واستخدام إمكانات المراجعة الدورية الشاملة كأداة للضغط على الدولة ، يرجى زيارةالصفحة الرئيسيةللمراجعة الدورية الشاملة.

للمزيد من المعلومات فإننا ننصح البحث في قاعدة البيانات، ويمكن ذلك إما عن طريق البلد أو حسب الموضوع.  مثل لجان حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، هناك وثائق هنا من الدورات السابقة والتي يمكن استخدامها ل "التشريف أو التشهير"، وهذه كلها يمكن الوصول إليها علنامرة أخرى، يجب التأكيد على أن هذه الوثائق هي نتائج عمليات منظمة بدرجة كبيرة في الأمم المتحدة.

والأهم من ذلك مع التطلع إلى المستقبل، هو أن تولي اهتماما متى سيتم مراجعة، سواء في التقويم أو في جدول كل دورة. وهذا هو موضع اهتمام خاص في عملية تحتاج إلى إدخال البيانات، وهنا يمكنك أن تلعب دورا مركزيا في تنظيم المجتمع المدني في بلدكمتشتمل الوثائق التي تستخدمها البلدان في الدراسة من ثلاثة عناصر : تقرير من البلد قيد المراجعة ؛ وثائق الأمم المتحدة ، والطلبات المقدمة من المعاهد الوطنية لحقوق الإنسان والجهات المعنية الأخرىحيث أن هذا الأخير هو المجتمع المدني الذي يمكن أن يلعب دورا نشطا في المناصرة والتأييد،  لذلك يرجى الانتباه إلى المواعيد النهائية لتقديم الإرشادات التقنية 

 

مصادر أخرى:

The Universal Periodic Review- Handbook